منتديات واحة الصفا إبراهيم عمر مهران
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبا بك ضيفا كريما يسرنا مرورك بمنتدانا ومشاركتك لنا
وفقنا الله وإياك لما يحب ويرضى

منتديات واحة الصفا إبراهيم عمر مهران


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ماذا قال لك الإسلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البطل المسلم



عدد المساهمات : 10
نقاط : 30
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 16/06/2010

مُساهمةموضوع: ماذا قال لك الإسلام   الخميس يونيو 17, 2010 11:22 am

ماذا
يقول لك الاسلام

فإن ديننا الإسلاميَّ قد حثَّنا على إفشاء
السلام بيننا، وأخبرنا أنه سببٌ في زيادة المحبة فيما بيننا، فعن أبي هريرة
-رضي الله عنه- قال: قال رسول الله-صلى الله عليه وسلم-لا
تدخلون الجنة حتى تؤمنوا،ولا تؤمنوا حتى تحابوا،أولا أدلكم على شيء إذا
فعلتموه تحاببتم،أفشوا السلام بينكم)1.


وفى رواية أخرىوالذي
نفسي بيده لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا...)2، قال الإمام النووي -رحمه
الله-: "وأما معنى الحديث، فقوله -صلى الله عليه وسلم- (ولا تؤمنوا حتى
تحابوا) معناه: لا يكمل إيمانكم، ولا يصلح حالكم في الإيمان إلا بالتحاب.
وأما قوله -صلى الله عليه وسلم- (لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا) فهو على
ظاهره وإطلاقه، فلا يدخل الجنة إلا من مات مؤمناً وإن لم يكن كامل الإيمان
فهذا هو الظاهر من الحديث، وقال الشيخ أبو عمرو -رحمه الله-: "معنى الحديث
لا يكمل إيمانكم إلا بالتحاب ولا تدخلون الجنة عند دخول أهلها إذا لم
تكونوا كذلك"، وهذا الذي قاله محتمل، والله أعلم.



وأما
قوله: (أفشوا السلام بينكم) فهو بقطع الهمزة المفتوحة، وفيه الحثُّ العظيم
على إفشاء السلام وبذله للمسلمين كلهم، من عرفت ومن لم تعرف. والسلام سبب
التآلف ومفتاح استجلاب المودة, وفي إفشائه تمكن ألفة المسلمين بعضهم لبعض،
وإظهار شعارهم المميز لهم من غيرهم من أهل الملل، مع ما فيه من رياضة النفس
ولزوم التواضع وإعظام حرمات المسلمين،وقد ذكر البخاري-رحمه الله-في صحيحه
عن عمار بن ياسر-رضي الله عنه- أنه قال: (ثلاث من جمعهن فقد جمع الإيمان:
الإنصاف من نفسك، وبذل السلام للعالم، والإنفاق من الإقتار) وروى غير
البخاري هذا الكلام مرفوعاً إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-، وبذل السلام
للعالم والسلام على من عرفت ومن لم تعرف وإفشاء السلام كلها بمعنى واحد،
وفيها لطيفة أخرى وهى أنها تتضمن رفع التقاطع والتهاجر والشحناء وفساد ذات
البين التي هي الحالقة، وأن سلامه لله لا يتبع فيه هواه، ولا يخص أصحابه
وأحبابه به، والله -سبحانه وتعالى- أعلم بالصواب.


فعلى المسلم
إذا مر بأخيه المسلم أو قدم إلى مجلس هو فيه عليه أن يسلم عليه؛ وكذلك إذا
دخل المسجد، وهو أولى البقاع، وخير بقاع ينبغي على المسلمين تبادل السلام
فيها، إذ بها تتجلى معاني المحبة والألفة والمودة بين المسلمين، فعلى
المسلم أيضاً أن يسلم على من فيها بتحية من الله مباركة طيبة، حتى لو كان
المسلمون في الصلاة، فقد كان المسلمون يسلمون على النبي -صلى الله عليه
وسلم- وهو في صلاته، فكان يرد علهم بالإشارة؛ فعن ابن عمر عن صهيب أنه قال:
مررتُ برسولِ اللهِ-صلى الله عليه وسلم-وهو يُصلِّي، فسلمتُ، فردَّ إليَّ
إشارة4.

وقال ابن عمر: قلت لبلال: كيف كان رسول الله-صلى الله عليه
وسلم-يردُّ عليهم حين كانُوا يسلِّمون عليه وهو في الصلاة؟ قال: يشير
بيده5.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوعمر
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 266
نقاط : 617
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 07/05/2010
العمر : 35
الموقع الموقع : http://abuomer.alafdal.net

مُساهمةموضوع: رد: ماذا قال لك الإسلام   الخميس يونيو 17, 2010 11:35 am

مجهود أكثر من رائع بارك الله فيك ولا حرمنا من تواجدك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abuomer.alafdal.net
 
ماذا قال لك الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات واحة الصفا إبراهيم عمر مهران :: القسم الإسلامي-
انتقل الى: